عظات وكلمات


Warning: Creating default object from empty value in /home/jbeilepa/public_html/home/modules/mod_latestnews/helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in /home/jbeilepa/public_html/home/modules/mod_latestnews/helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in /home/jbeilepa/public_html/home/modules/mod_latestnews/helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in /home/jbeilepa/public_html/home/modules/mod_latestnews/helper.php on line 109

Warning: Creating default object from empty value in /home/jbeilepa/public_html/home/modules/mod_latestnews/helper.php on line 109

بحث


Warning: Parameter 3 to plgContentFootnotes::onBeforeDisplayContent() expected to be a reference, value given in /home/jbeilepa/public_html/home/libraries/joomla/event/event.php on line 67
        
 
      javascript:void(0)   
 

صفحتنا على الفايسبوك

<div class="fb-facepile" data-href="http://facebook.com/jbeileparchy" data-max-rows="3" data-width="120"></div>

Warning: Parameter 3 to plgContentFootnotes::onBeforeDisplayContent() expected to be a reference, value given in /home/jbeilepa/public_html/home/libraries/joomla/event/event.php on line 67
عظة تكريم المونسينيور يوسف السخن - قرطبا، في 19 تموز 2012

 

إجتمعنا عشية هذا اليوم المبارك في عيد القديس إيليا النبي وفي هذه البلدة المباركة قرطبا، لنُحيي عيد شفيع الرعية ونطلبَ شفاعته وبركاته على كلِّ عيلةٍ وفردٍ من أبناء هذه البلدة المباركة، ولنشكر الله أولاً على نعمة الإيمان وعلى نعمة اختياره لنا لنكون من الساجدين والعابدين له في عالمٍ بدأ يفقد الإيمان تدريجياً وبدأ يستغني عن الله ودوره الفاعل في حياة الإنسان مُستبدلاً إياه بالمادة وبما تمثِّله من ضماناتٍ وأجوبةٍ ملموسة.

كما نريد أن نشكر الله رافعين إليه آياتِ التمجيد وعرفان الجميل لأجل البرديوط المونسنيور يوسف السخن الذي خدم المذبح كاهنًا غيوراً وراعيًا صالحًا طيلة ستٍ وخمسين سنة، أمضاها بالعطاء والبذل والتضحية على مثال الكاهن الأوحد والأسمى ربِنا يسوع المسيح. فمنذ أن قال "نعم" لنداء المعلّم الإلهي، وضع يده على المحراث وما عاد يلتفت إلى الوراء. لم يقم يومًا بعملٍ ناقصٍ في خدمته الكهنوتية لأن خيارَه كان كاملاً، فكان همُّه الأول أن يُرضيَ ربَّه الذي دعاه إلى خدمته، تُساعده في ذلك عائلتُه الصغيرة التي لم تكن يومًا عائقًا في طريق دعوتِه بل كانت دائمًا إلى جانبه تدعمُه وتُساعدُه في رسالته المقدسة.

خدم طيلة هذه المدة الخدمةَ الصالحة في بلدته الحبيبة قرطبا مُعتبرًا كلَّ واحدٍ من أبنائها إبنًا روحيًا له، لا يُثنيه شيئٌ عن القيام بواجباته الرعوية. أمّا محبتُه للكنيسة وللسلطةِ فيها فهي دون حدود تُغذّيها غيرةٌ نادرة للخدمة والعطاء أينما دعت الحاجة. وفي هذا المجال شهادةٌ جميلة تُعبِّر عن مدى استعداد المونسينيور السخن لتلبية الدعوة يومَ قدَّمَ ذاته للخدمة في أبرشية دمشق المارونية لمعاونة المثلث الرحمة المطران ريمون عيد رئيس أساقفتها مدةَ ثمانية أشهر.

وفي كلِّ مسؤوليةٍ كنسية كان يتسلّمُها، كان المونسنيور السخن مثال الوكيل الأمين الذي يسهر على إتمام ما كُلِّف به، بأمانةٍ كبيرة وبسخاءٍ لا حدود له، تدفعُه أمانتُه للرب يسوع ومحبتُه للكنيسة واحترامُه للسلطة التي وضعت ثقتَها في شخصه. وخيرُ دليلٍ على ذلك ملفّاتُ الرعايا والتقاريرُ المُفصّلة عن كل واحدةٍ منها، الموجودة في دار المطرانية، والتي أعدّها بإتقانٍ ودِقّة حضرة البرديوط خلال خدمته كزائرٍ أبرشيّ طيلة سنواتٍ عدّة، بعد أن وضع ثقتَه في شخصه واختاره لهذه الرسالة الدقيقة غبطةُ أبينا السيد البطريرك مار بشارة بطرس يوم كان لا يزال رئيس أساقفة أبرشية جبيل.

فالشكر لك من كل القلب يا أبونا يوسف على ما أنتَ عليه وعلى كلِّ ما قمتَ به في أبرشيتنا الحبيبة. والشكرُ لله الذي حباكَ كلَّ هذه المواهب واختارك لتشاركَ ابنَه يسوع في رسالته الخلاصية، فمنحَكَ منذ هذه الدنيا الفانية أن تتذوّقَ عذوبةَ العيش معه وطعمَ السعادة التي يخصُّ بها أصفياءه ومُحبّيه.

وفي الختام نطلب من الله تعالى، رافعين إليه الصلاة من القلب، أن يحفظَك ويباركَك ويُطيلَ بعمرِكَ، ويُبقيكَ لنا ذخرًا في الكنيسة تُرافقها وترافقنا في صلاتك، وتُتابع رسالتك فيها على قدر ما يُعطيك الله من القوة والنشاط، فتبقى إلى جانب الخوري شربل شليطا، الذي عيّناه خلفًا لك في خدمة رعية مار الياس في قرطبا، الأب المُحب والرفيق المُخلص والمُرشد النصوح.

هنيئًا لك يا حضر المونسينيور هذا التكريم، ونُهنئ رعية قرطبا بك أيها الكاهن الغيور الذي كنتَ وتبقى أمامها علامةً لأمانة الله لشعبه، وشهادةً عن أمانة وغيرةِ كلِّ من يؤمن على مثال أمنا العذراء مريم ومار الياس الحي وكلّ القديسين. آمين
 
المطران ميشال عون
راعي أبرشية جبيل المارونية